أبرز الجنسيات الأجنبية توجهاً لتملك العقارات في تركيا

أبرز الجنسيات الأجنبية توجهاً لتملك العقارات في تركيا

العديد من الأشخاص قد أجمعوا على فكرة التملك العقاري في تركيا وعلى الرغم من اختلافاتهم الكثيرة إلا أنهم استطاعوا الاتفاق على هذه الغاية.

إن هذا يقودنا إلى أن هناك العديد من الخفايا التي تقبع خلف التملك العقاري في تركيا، فلماذا تركيا؟ ماذا يقبع خلف عقاراتها؟ ومن هم أكثر الجنسيات حول العالم توجهاً نحو التملك العقاري؟ إن هذا الأمر سيكون محور حديثنا في المقال التالي، يمكنكم المتابعة.

-الجنسيات الأكثر تملكاً للعقارات في تركيا:

من يحملون الجنسية الإيرانية يحتلون الصدارة وتليها الجنسية العراقية ومن ثمَّ الروسية، وقد كان لكل منهم رغبة وهدفاً، فقد وجد كلٍّ منهم فيها وصولاً لما يصبون إليه.

-الإيرانيون:

من أهم ما حفزهم على اختيار تركيا أن بلادهم تشهد اضطرابات اقتصادية، كما أن تركيا تُشكل بالنسبة إليهم المكان الأمن المستقر، كما أنهم أدركوا أن العقار التركي ليس سوى محفظة آمنة لحفظ أموالهم، ليس هذا فحسب بل إنهم قد وجدوها المكان الأمثل من أجل بناء صروح استثماراتهم للحصول على أرباح وفيرة.

-العراقيون:

إن اختيارهم لتركيا دوناً عن كافة البلدان حول العالم كان لأن تركيا تحتوي على جاليات عربية وعراقية، كما أنهم رغبوا في العيش في ظل بيئة مستقرة سياسياً واقتصادياً على غرار ما يشهدونه في بلادهم.

كما أن تركيا تُوصم بالطابع الإسلامي الذي لن يجعلهم مضطرين لمواجهة أفكار ومعتقدات جديدة، بالإضافة على أن هناك تشابه كبير في العادات والتقاليد.

إن تكاليف المعيشة في تركيا تُعد منخفضة ومناسبة لهم وسيبرز هذا الجانب واضحاً إذا ما تمت مقارنته مع دول أخرى.

-أمَّا الروس:

على خلاف المُناخ في روسيا هو في تركيا حيث إنه دافئ ومعتدل في أغلب فصول العام، بالإضافة إلى إمكانية السفر إلى تركيا بسهولة حيث إن تركيا لا تطلب من الروس أن يكون عبورهم لحدودها بموجب فيزا، كما أن تكاليف السفر إليها مناسبة، كما أن لوسائل الراحة والترفيه والباقات الخدمية المنتشرة دور في استقطابهم إليها فهي قد توافقت مع تطلعاتهم.

-ما الأسباب المشتركة بين ما تمَّ ذكرهم آنفاً لتملكهم للعقارات في تركيا؟

1- إمكانية الحصول على الجنسية التركية، حيث إن حسب ما نص عليه الدستور التركي فإن من حق كل أجنبي يقتني عقار في تركيا وتكون مواصفاته مطابقة للشروط الموضوعة أن يتقدم بطلب للحصول عليها.

والتي تتمثل في أن يكون ثمن العقار مئتين وخمسين ألف دولار أمريكي وما فوق ذلك، والتعهد بعدم بيعه قبل 3 سنوات من تاريخ شرائه.

*وتجدر بنا الإشارة إلى أن فيما مضى كان ينبغي أن يكون العقار لا يقل ثمنه عن مليون دولار أمريكي.

-أمَّا في حال كان العقار لا يتطابق مع شروط الحصول على الجنسية التركية فيمكن لمالكه أن يتقدم بطلب للحصول على الإقامة العقارية التي بدورها ذات ميزات عديدة.

2- إن أسعار العقارات في تركيا تُعد منخفضة ومناسبة للكثيرين على غرار أسعار العقارات في الدول الأوروبية، كما أنها فاخرة ومميزة.

3- هناك تنوعات عقارية عديدة يمكنهم الاختيار فيما بينها، ومن أبرزها المجمعات السكنية وهي التي تُعد المفضلة لديهم وذلك لأنها توفر لهم حياة نموذجية ورفاهية عالية وراحة كبيرة، ولكن أسعارها أعلى من غيرها.

4- إمكانية الحصول على العديد من الخدمات والتي من أبرزها الطبية حيث إنه يمكن تلقي العلاج بشكل مجاني أحيانا ومصحوبا بحسومات أحيان أخرى، والأمر ذاته ينطبق على خدمات التعليم.

5- تركيا بيئة ثقافية من الطراز الرفيع توفر لمن يسكن فيها الاطلاع على العديد من الثقافات والحضارات والمعارف، يمكن أخذ فكرة عن الفنون والإبداعات التي وجدت في الفترات السابقة، وذلك من خلال مساجدها / متاحفها وما تخفيه بين جدرانها من مكنونات / قصورها / مكتباتها / قلاعها وحصونها.

إن اختيار هذه الجنسيات الثلاثة للتملك العقاري في تركيا لم يكن اختيارا عبثيّاً بل كان لثقتهم التامة بالنتائج التي سيصلون إليها.

الإيرانيون / العراقيون / الروس، لكل منهم أسبابهم الخاصة وهناك جملة من الأسباب المشتركة فيما بينهم.

فهل كانت الأسباب التي دفعتهم لاختيارهم هذا مقنعة؟

 

مقالات ذات صلة :

مميزات شراء عقار في تركيا

كل ما يهمك عن أسعار عقارات إسطنبول

الجنسية التركية عن طريق الاستثمار العقاري

إقرأ عن خطوات شراء شقة في تركيا

كيفية الحصول على أرخص الشقق في إسطنبول

أمور عليك الانتباه عليها قبل شراء عقار في تركيا

كل ما يهمك لشراء شقة في تركيا

 

#Expendex_Real_Estate #الاستثمار_العقاري #شراء_عقار #الجنسية_التركية

 

 

الجنسية التركية عن طريق شراء عقار 
بيوت للبيع في تركيا اسطنبول بالتقسيط
شراء منزل في اسطنبول
الاستثمار العقاري في تركيا
اسعار شقق في اسطنبول
فلل للبيع في اسطنبول

 

Compare

Open chat

Enter your keyword